منتديات مشتاقة

تجمع بين الثقافة الاسلامية و العام و عالم حواءو عالم ادم و الاتصالات والانترنت و المرح و الجد


    بالقلم والورقة

    شاطر
    avatar
    ابوعبدالعزيز
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 56
    تاريخ التسجيل : 26/02/2010

    بالقلم والورقة

    مُساهمة من طرف ابوعبدالعزيز في الثلاثاء مارس 02, 2010 5:39 pm









    بالقلم والورقة


    يبدأ كل شيء

    فلسفة تحقیق الأھداف


    يقول براین تراسى بالقلم والورقة یبدأ كل شىء ھل لدیك ھدف فى الحیاة كثیرون منا یعیشون الحیاة ضائعین لیس لھم ھدف أو ھویة أو مھام یتصدون للقیام بھا وكثیر للأسف تضیع حیاتھم فى عالم التمنى ویحلمون نعم لكنھم لا یملكون الدافع أو الرؤیة أو الخطة المدروسة المسبقة لتحقیق ھذا الحلم ..الناس معظمھا یسیر ویمضى بلا ھدف وبدون وجھة محددة ومرسومة بدقة مسبقة .

    هناك نقاط مهمة لكى نقتنع باهمية لتخطيط حياتنا مسبقا

    النقطة الاولى (( القصة الرمزیة )) توضح المعنى

    كان ھناك عاملین فى احدى شركات البناء أرسلتھم الشركة التى یعملون لحسابھا من أجل اصلاح سطح احدى البنایات.. وعندما وصل العاملان الى المصعد ..واذا بلافتة مكتوب علیھا (المصعد معطل(

    فتوقفوا ھنیھة یفكرون فى ماذا یفعلون؟ لكنھم حسموا أمرھم سریعا بالصعود على الدرج

    بالرغم من أن العمارة بھا أربعین دورسیصعدون وھم یحملون المعدات لھذا الارتفاع

    الشاھق ولكنھا الحماسة .. فلیكن وبعد جھد مضن وعرق غزیر وجلسات استراحة كبیرة

    وصلا الى غایتھم ھنا التفت أحدھم الى الآخر وقال : لدى خبرین أود الإفصاح لك بھما ..

    أحدھما سار والآخر غیر سار .فقال صدیقه : اذن فلنبدأ بالسار فقال لھ صاحبه: أبشر لقد وصلنا الى سطح البنایة أخیرا..فقال لھ صاحبه بعدما انتھد بارتیاح : رائع لقد نجحنا

    اذن ما الخبر السىء ؟ فقال له صاحبه فى غیظ : ھذه لیست البنایة المقصودة

    )))ما المغزى من ھذه القصة ؟(((

    للأسف الشدید قارىء العزیز ھناك من یمضى الحیاة كھذین العاملین .. یجد ویتعب ویعرق ثم فى الأخیر

    یصل الى لا شىء لماذا ؟ لأنھ لم یخطط جیدا قبل أن یخطو ولم یضع لنفسھ برنامجا دقیقا یجیب فیه على السؤال الھام:

    ماذا أرید بالتحدید .. وكیف أفعل ما أرید ؟

    تعیدنا ھذه القصة الى السؤال الذى صدرنا بھ كلامنا:

    ھل لدیك ھدف فى الحیاة تود تحقیقه ؟

    ھل تعرف الى أین أنت ذاھب ؟



    النقطة الثانية

    ((بحث لاكتشاف منهجية النجاح ))

    قامت جامعة بعمل بحث یضم خریجى ادارة الأعمال yale

    الذین تخرجوا من عشر سنوات فى محاولة منھا لاكتشاف

    منھجیة النجاح لدیھم فوجدوا أن ٨٣ فى المائة من العینة لم یكن لدیھم أھداف

    محددة سلفا وكان الملاحظ أنھم كانوا یعملون بجد ونشاط

    كى یبقوا على قید الحیاة ویوفروا لھم ولأسرھم متطلبات

    المعیشة على الجانب الآخر وجدوا أن ١٤ فى المائة منھم كان لدیھم

    بالفعل أھداف ولكنھا أھداف غیر مكتوبة ولا یؤازرھا خطط

    واضحة للتنفیذ وكانت ھذه العینة تكسب ثلاثة أضعاف

    العینة السابقة وفى الأخیر كعینة مختلفة تمثل ٣ فى المائة من الطلاب

    وھم الذین قاموا بتحدید أھداف واضحة وقاموا بصیاغتھا

    وكتابتھا ووضع خطط لتنفیذھا وھؤلاء كانوا یربحون عشرة

    أضعاف دخل العینة الأولى



    مما سبق یتضح وبقوة أھمیة وضع أھداف لنا

    وأھمیة رسمم خطط تساعدنا على تحقیق ھذه الأھداف

    كذلك أھمیة أن یكون لدینا العزیمة والارادة لتحقیق

    ھذه الأھداف



    النقطة الثالثة :
    حديث الرسول صلى الله عليه وسلم

    ))كل الناس یغدو فبائع نفسه فمعتقھا أو موبقھا((

    أى أن كل شخص فى ھذه الحیاة یسیر ویمضى .. فھناك نوعين من الناس

    من یمضى الى طریق معلوم واضح المعالم یفید نفسه فى ھذه الدنیا والآخرة

    والنوع الاخر یغدو متخبط لیس فى جعبته من أسھم الخیر والرؤى المستقبلیة الخیرة شىء

    لدى كل

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 19, 2019 2:09 am